العلاج الوظيفي.. أنشطة علاجية هادفة

العلاج الوظيفي

ضمن فريق عمل متكامل، يعمل المعالج الوظيفي مع الأطفال في البرامج المختلفة، حيث يقدم لهم مجموعة أنشطة علاجية هادفة، ولكنها في الوقت نفسه، مرحة وممتعة، لتتدرج في مستوى تعقيدها بهدف رفع مستوى أداء الأطفال في اللعب والتفاعل الاجتماعي والعناية بأنفسهم، ومساعدتهم على بناء المهارات التي يحتاجونها للتعلم، فضلاً عن ذلك يساهم المعالج الوظيفي في تعديل واستخدام أجهزة وأدوات مساعدة لتسهيل حياة الأطفال وعائلاتهم، سواء الكراسي المتحركة، أو قبضات القلم، أو المقصات المعدلة.

وفي هذا الصدد يعمل فريق "مركز راشد للمعاقين" ضمن مجموعات أو جلسات فردية، يقدم خلالها ما يحتاجه معلمي التربية الخاصة والأهالي على حد سواء، ولذا تشكل الزيارات المنزلية جزءاً مهماً في عملية التخطيط لنجاح أي برنامج علاجي. حيث يتم بناءً على نتائجها وبالتشاور مع العائلة وضع الأهداف والتصورات بشكل واقعي.

يستقبل القسم أيضاً الأطفال من المدارس النظامية في جلسات علاجية فردية، لا سيما أولئك الذين يعانون من صعوبات محددة مثل الكتابة، أو تنظيم مستوى النشاط، أو اللعب، أو القدرة على متابعة المنهج المدرسي، حيث يساعد العلاج الوظيفي هؤلاء على اكتساب المهارات الحركية الدقيقة، والتنسيق الحركي المطلوب للكتابة مثلاً، وتطوير المهارات التنظيمية، ومتابعة المنهج والتطور العام. إذ تشكل هذه الصعوبات عادة إحباطاً للأطفال ونقصاً في الثقة بأنفسهم، وبالتالي يساعد العلاج الوظيفي على تجاوز كافة هذه المشكلات، وإكساب الطفل القدرة على المثابرة، ويرفع من مستوى ثقته بقدراته، ليتمكن من تحقيق النجاح في مسيرته الدراسية.