جائزة الشيخ راشد للشخصية الإنسانية 

أفق عالمي لتكريم العطاء

rcevents3

تحتفظ المنطقة العربية بالعديد الأسماء التي عرفت بأيديها البيضاء، وبما تؤديه من دور بارز في مجال العمل الخيري والإنساني عموماً، وتكريماً لهذه الشخصيات وعطائها، فقد أطلق مركز راشد للمعاقين في 1996 «جائزة الشيخ راشد للشخصية الإنسانية» التي سرعان ما تحولت إلى حدث بارز ضمن قائمة الفعاليات والأنشطة المهمة التي تحتضنها الدولة، وهي تقدم كل عامين، ويتم منحها لشخصيات بارزة اقليمياً ودولياً عرفت بتاريخها وماضيها في العمل الخيري والإنساني والانمائي بشكل عام.

وعلى مدار دوراتها الماضية، منحت الجائزة إلى مجموعة شخصيات رائدة في العمل الخيري ودعم القضايا الإنسانية، على رأسهم صاحب السمو الشيخ خليفه بن زايد ال نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله،

 

1حيث جاء اختيارها في إطار سياسة المركز الرامية إلى ترسيخ مبادئ التكافل الاجتماعي وتكريم أصحاب الأيادي البيضاء التي تساهم في إقامة المشاريع التنموية على امتداد الوطن العربي وتوفير العيش الكريم للأطفال والمحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة.